تصويت

ما تقييمك للموقع ؟
 

المتواجدون الآن

يوجد حاليا 36 زوار 
أعزما يملك الاخوان

بسم الله الرحمن الرحيم

**********************

أعز ما يملك الإخوان

يقول الإمام الشهيد حسن البنا – رحمه الله :

( إن أعز ما يملك الإخوان، هو ذلك الجندي المجهول، الذى يبذل أقصى ما فى جهده، وينفق أكثر ما فى جيبه، ويضحي بأغلى وقته .

فإذا حضر لم يُعرف، وإذا غاب لم يُفتقد، يتعمد البعد عن الشهرة والأضواء، قليل الكلام كثير العمل ، يؤمن أن له رباً يذكره فى ملأ هو أفضل من الأرض ومن عليها ، رب يحب من العمل ما كان خالصاً) .

أيها الإخوان :

(لا أكتمكم أنى مزهو بهذه الوحدة الإخوانية الصادقة، فخور بهذا الارتباط الرباني القوي المتين، عظيم الأمل فى المستقبل، ما دمتم كذلك إخوة فى الله متحابين متعاونين، فاحرصوا على هذه الوحدة فإنها سلاحكم وعدتكم .

Bottom of Form

صدق التوجه وحسن الاستعداد

عوامل نجاح دعوتنا

مصادر قوة الدعوات

(إيمان – اعتزاز – أمل)

بهذه المشاعر الثلاثة: (الإيمان بعظمة الرسالة ،والاعتزاز باعتناقها ،والأمل فى تأييد الله إياها) ، أحيا الراعي الأول صلى الله عليه وسلم قلوب المؤمنين من صحابته باذن الله، وحدد لهم أهدافهم فى هذه الحياة، فاندفعوا يحملون رسالتهم محفوظة فى صدورهم أو مصاحفهم، بادية فى أخلاقهم وأعمالهم، معتزين بتكريم الله إياهم، واثقين بنصره وتأييده، فدانت لهم الأرض، وفرضوا على الدنيا مدنية المبادئ الفاضلة، وحضارة الأخلاق الرحيمة العادلة، وبدلوا فيها سيئات المادية الجامدة حسنات الربانية الخالدة، ويأبى الله إلا أن يتم نوره .

ثبات على طريق الحق حتى النصر

الإخوان المسلمون : رجال لايخشون أحدا إلا الله

من واجباتكم أيها الإخوان

أيها الإخوان :

- آمنوا بالله واعتزوا بمعرفته والاعتماد عليه والاستناد إليه ، فلا تخافوا غيره ولا ترهبوا سواه. وأدوا فرائضه واجتنبوا نواهيه .

- وتخلقوا بالفضائل وتمسكوا بالكمالات. وكونوا أقوياء بأخلاقكم أعزاء بما وهب الله لكم من عزة المؤمنين وكرامة الاتقياء الصالحين.

- وأقبلوا على القرآن تتدارسونه، وعلى السيرة المطهرة تتذاكرونها  ، وكونوا عمليين لا جدليين ؛ فإذا هدى الله قومًا ألهمهم العمل ؛ وما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل.

- وتحابوا فيما بينكم ، واحرصوا كل الحرص على رابطتكم فهي سر قوتكم وعماد نجاحكم ، واثبتوا حتى يفتح الله بينكم وبين قومكم بالحق وهو خير الفاتحين.

- واسمعوا وأطيعوا لقيادتكم في العسر واليسر والمنشط والمكره ، فهي رمز فكرتكم وحلقة الاتصال فيما بينكم.

- وترقبوا بعد ذلك نصر الله وتأييده. والفرصة آتية لا ريب فيها ، (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) (الروم:4-5).

صدق التوجه وحسن الاستعداد

أيها الإخوان المسلمون :

إنكم تبتغون بعملكم وجه الله ، وتحصيل مثوبته ورضوانه، وذلك مكفول لكم ما دمتم مخلصين، ولم يكلفكم الله نتائج الأعمال، ولكن كلفكم صدق التوجه وحسن الاستعداد، ونحن بعد ذلك إما مخطئون فلنا أجر العاملين المجتهدين، وإما مصيبون فلنا مع ذلك ضعف الفائزين المصيبين .

الأمل واليقين فى نصر الله

سُنة الله فى هَلاك الطُغاة والتمكين للمستضعفين

وقفة ربانية ، ولمحة إيمانية

يقول صاحب الظلال (رحمه الله) :

“الله – سبحانه – هو الذي يتكفل بهذا لدعوته..

فحيثما أراد لها حركة صحيحة ، عرض طلائعها للمحنة الطويلة، وأبطأ عليهم النصر ، وقللهم، وبطأ الناس عنهم، حتى يعلم منهم أن قد صبروا وثبتوا  وتهيأوا وصلحوا لأن يكونوا هم القاعدة الصلبة الخالصة الواعية الأمينة..

ثم نقل خطاهم بعد ذلك بيده – سبحانه – (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) .. ولابد من البلاء كذلك ليصلب عود أصحاب العقيدة ويقوى..

فالشدائد تستجيش مكنون القوى ومذخور الطاقة ، وتفتح في القلب منافذ ومسارب ما كان ليعلمها المؤمن في نفسه إلا تحت مطارق الشدائد .

والقيم والموازين والتصورات ما كانت لتصح وتدق وتستقيم إلا في جو المحنة التي تزيل الغبش عن العيون ، والران عن القلوب.

وأهم من هذا كله، أو القاعدة لهذا كله، الالتجاء إلى الله وحده حين تهتز الأسناد كلها، وتتوارى الأوهام وهي شتى، ويخلو القلب إلى الله وحده، لا يجد سنداً إلا سنده ..

وفي هذه اللحظة فقط تنجلي الغشاوات، وتتفتح البصيرة، وينجلي الأفق على مد البصر.. لا قوة إلا قوة الله لا حول إلا حوله.. لا ملجأ إلا إليه..

والنص القرآني هنا يصل بالنفس إلى هذه النقطة على الأفق : (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا)”.

أيها الإخوان ..

عليكم بإحسان الصلة بالله والاقبال الصادق عليه ؛

بالمحافظة على صلاة الجماعة، وخاصةً الفجر،( واستعينوا بالصبر والصلاة )

واقرءوا القرآن، وقوموا بمعانيه، (ورتل القران ترتيلا )

واعلموا أنه لا سير إلى الله بدون قيام الليل فهو افضل معين على تحمل اعباء النهار ﴿ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلاً (6)﴾ (المزمل)،

واجتهدوا بالدعاء ( الدعاء سلاح المؤمن ) ،

وأعطوا من أنفسكم القدوة الصالحة لدعوتكم ولدينكم.

وحقِّقوا الأخوَّة بينكم وطبِّقوها عمليًّا، بدءًا من سلامة الصدر وحتى الإيثار للوصول إلى أخوَّة حقيقية تعين على الطاعة والقرب من الله ، وتثري العمل وتدفعه للأمام .

﴿ وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (9)﴾ (الحشر) .

ولا تأبهوا لما يُنشر حولكم من الشبهات، وظلم الاتهامات، مم يحاك ضدكم فى وسائل الإعلام: (واصبر وما صبرك الا بالله ولاتحزن عليهم وتك فى ضيق مما يمكرون ان الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ) ،

واجعلوا ردكم عليهم بالمزيد من الأعمال، وتوضيح فكرتكم بكل قوة واعتزاز فأنتم تقدمون للناس شريعة الاسلام، وهي أعدل الشرائع، والتنافس في فعل الخير وتقديم المعروف للناس، ومسح آلامهم بيد حانية، ونفس متواضعة، ونية خالصة، وأمل واسع فسيح بأن العاقبة للمتقين المخلصين؛

وإننا بحمد الله براء من المطامع الشخصية، بعيدون عن المنافع الذاتية، ولا نقصد إلا وجه الله وخير الناس، ولا نعمل إلا ابتغاءَ مرضاته، وإننا نترقب تأييد الله ونصره :

(وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمرِهِ وَلَكِنَّ أَكثَرَ النَّاسِ لا يَعلَمُونَ) (يوسف: من الآية 21).

*******

حفظ الله مجتمعاتنا وأوطاننا من كل سوء

ويسرنا تقبل آرائكم ونصائحكم ومقترحاتكم، على الإيميل التالي:

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

والله اكبر ولله الحمد

 

 
RocketTheme Joomla Templates