تصويت

ما تقييمك للموقع ؟
 

المتواجدون الآن

يوجد حاليا 131 زوار 
المرأة في المجتمع المسلم -2

المرأة في المجتمع المسلم  - 1

فهم وظيفة المرأة في المجتمع المسلم خطوة ضرورية نحو إقامة هذا المجتمع ، ولابد من الاعتراف أننا تأثرنا بالغرب كثيراً جداً في مفهومنا عن المرأة ، ولابد من التوضيح ثم التصحيح . فلنبدأ منذ بداية الخلق ...

خلق الله حواء من آدم

القول بأن الله خَلَق حواء من ضِلع آدم ، هو قول جماهير الْمُفسِّرِين ، في تفسير قوله تعالى : (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) ، وقوله تبارك وتعالى : (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ) .

وهو قول جمهور شُّرَّاح الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم : إن المرأة خُلِقَتْ مِن ضلع . رواه البخاري ومسلم .

قال ابن عطية في قوله تعالى : (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ) : قال جمهور المفسرين : المراد بالنفس الواحدة آدم عليه السلام ، بِقوله : (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) حواء ، وقوله : (مِنْهَا يُريد ما تقدم ذِكْره مِن أنّ آدم نام فاسْتُخْرِجَت قصرى أضلاعه ، وخُلِقَت منها حواء .(

واسْتَدَلّ ابن عطية بالحديث " خُلِقَتْ مِن ضلع " على كون حواء خُلِقت مِن ضِلع آدم عليه الصلاة والسلام

.
وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) : وهي حواء عليها السلام خُلِقَتْ مِن ضلعه الأيسر مِن خَلفه وهو نائم ، فاستيقظ فرآها فأعجبته ، فأنِس إليها ، وأنِسَت إليه.

وجاء هذا المعنى عن ابن عباس رضي الله عنهما ، فقد روى عنه ابن أبي حاتم والبيهقي في شُعب الإيمان قوله : : خُـلق الرجل من الأرض فَجُعِلَتْ نِهْمَته الأرض ، وخُـلِقت المرأة من الرجل فجُعِلت نِهمتها في الرجل ؛ فاحْبِسُوا نساءكم .

قال الإمام السمعاني في تفسيره : وفي الخبر أن الله تعالى لَمَّا خَلَق آدم أُلْقِي عليه النوم ، ثم أُخِذ ضِلعا مِن أضلاعه وخُلِق منه حواء ، فجلست بجنبه ، فلما انتبه رآها جالسه بجنبه . وقيل : إنه لم يُؤذه أخْذ الضلع شيئا ، ولو آذاه لَمَا عَطف رَجُل على امرأة أبدا . اهـ


تعليق الباحث :

1- أفهم من خلق حواء من ضلع آدم أن الرجل ( أب ) المرأة ، والأب مسؤول عن رعيته ، والرجل ينظر للمراة بعاطفة ( الأبــوة ) أقصد العطف والحماية لأنها قطعة منه ، كما تنظر المرأة للرجل بأنه أصل وجودها ، والحارس الأمين على هذا الوجود ...

وبذلك ننفي كل مفاهيم الصراع بين الرجل والمرأة الذي يملأ أذهان المعاصرين ، فالمرأة ليست نداً للرجل ، والرجل ( أب ) المرأة ، فمن أين يأتي الصراع !!؟

2- كما أفهم أن الفرق شاسع بين خلق آدم وخلق حواء ، فقد خلق الله آدم من تراب ثم نفخ فيه من روحه ، ثم أمر الملائكة بالسجود له ، ثم خلق أرواح ذرية آدم وجمعهم في صعيد واحد وأشهدهم على أنفسهم بأنه ربهم، وخلق حواء من أحد أضلاع آدم وأدخل فيها روحها التي خلقت مع أرواح ذرية آدم ، ويتضح الفرق ( المادي ) بين الخلقين ، وبالتالي بين الجسدين ، وقوله تعالى ( وليس الذكر كالأنثى ) ....

 

واللـه أعلم

 
RocketTheme Joomla Templates