تصويت

ما تقييمك للموقع ؟
 

المتواجدون الآن

يوجد حاليا 21 زوار 
عن الصفوية

إيران والثورة السورية

بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم إليك المشتكى وعليك التكلان ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ... وبعد

· نحن لسنا طائفيين ، بل نحن ضد الطائفية ، وما سأذكره وصف لواقع السلوك الطائفي الإيراني ، والنظام الأسدي يسلك سلوكاً طائفياً منذ اليوم الأول للثورة السورية ...ويدفع الآخرين إلى الطرح والسلوك  الطائفي ...أما الثوار : فكان جوابهم الشعب السوري واحد...

· لوحظ أن إيران ادعت وتظاهرت أنها تؤيد ثورة الشعب التونسي وثورة الشعب المصري ، ولما جاءت الثورة السورية وقفت إيران وأتباعها ( الحرس الثوري،حزب اللات ، جيش المهدي ، الحوثيون ) من اليوم الأول ضد الثورة السورية ...وقاتلت الشعب السوري ....لذلك سنغوص في التاريخ لنعرف ذلك السر الإيراني :

· في بلدة كاشان التابعة لمحافظة أصفهان الإيرانية ، قبر اهتم به الإيرانيون كثيراً، وبنوا عليه قبة تشبه قبة المسجد الأقصى ، يزوره الايرانيون كل عام ، ويسمونه ( بابا شجاع الدين ) وهو رمز  لقبر ( فيروز  أبولؤلؤة ) قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه ...

إذن بدأت الصفوية كمضمون ومشروع سياسي حركي منذ اغتيال أبيلؤلؤة الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ...

والصفوية إذن حركة سياسية هدفها إعادة الامبراطورية الساسانية المجوسية ، التي هزمها العرب المسلمون في القادسية ... ومن أهدافها القضاء على الإسلام والمسلمين ...

هي الفارسية الشوفونية المتعصبة بأقصى حدود التطرف للفرس ، والتي ترى أن الفرس سادة الأرض ، والعرب والكرد وغيرهم أقل شأناً منهم .... والفرس براء من الصفوية ، وكثير من علماء المسلمين الذين نعتز بهم من الفرس ، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ سلمان منا أهل البيت ] وطبعاً يقصد سلمان الفارسي ، والفرس المسلمون خدموا الإسلام وقدموا كثيراً من العلماء ، وكذلك سواد الشيعة براء من الصفوية , والتشيع الصحيح وهو حب آل البيت ، وكثير من الشيعة اليوم ضد الصفوية ومنهم  على سبيل المثال لا الحصر الشيعة العرب الأحوازيين ، ومنهم الموسوي صاحب كتاب الشيعة والتحصيح ، ومنهم العراقي أحمد الكاتب صاحب كتاب التيار الشيعي الجديد، ومنهم الدكتورة سميرة رجب وزير الإعلام البحريني ، ومنهم الدكتور علي شريعتي ، صاحب كتاب التشيع العلوي والتشيع الصفوي ، الذي اغتالوه في لندن عام 1977وكثيرون غيرهم ...

· الصفوية ، تكره الإسلام والعرب لأنهم حملة الدين إلى العالم ، ولأنهم حطموا الامبراطورية الفارسية امبراطورية كسرى الساسانية  التي كانت تستعمر الشعوب ومنها العرب ، والصفوية حركة عنصرية كالصهيونية التي ترى أن اليهود شعب الله المختار ، وأن الله خلق البشر خدماً لهم ، الصفوية حركة عنصرية مثل غيرها من الحركات القومية الشوفونية، ترى أن الفرس أرقى من غيرهم من الشعوب ، وهم أول من نادى بالشعوبية .

· بدأها أبو لؤلؤة المجوسي ، في العام (23) هـ . ثم ظهرت عند القرامطة الذين قتلوا الحجاج حول الكعبة في القرن الثالث الهجري ،ظهرت الصفوية كمضمون واضح بل فاقع  عند القرامطة الذين قتلوا الحجاج في صحن الكعبة في اليوم الثامن من ذي الحجة ، يوم  التروية ، وقتلوا ألفاً وسبعمائة حاج وحاجة ، ورموهم في بئر زمزم ، ولم يقف أحد في عرفة ذلك العام (270هـ) تقريبا في القرن الثالث الهجري ... وقتلوا ثلاثين ألفاً من أهل مكة ، وسبوا ثلاثين ألفاً من النساء والأطفال ، وقلعوا الحجر الأسود وأخذوه إلى البحرين ، فبقي عندهم (22) عاماً ،  ثم احتاجوا  المال فباعوه للسلطان الأيوبي الذي أعاده مكانه  ...وعطلوا طريق الحج الشرقي مدة طويلة ...

· ثم ظهرت الصفوية اسماً ومسمى وترسخت على يد الشاه إسماعيل الصفوي في القرن التاسع الهجري ، ومنه  أخذت الاسم ،  الذي جعل إيران دولة  شيعية بعد أن كان الشيعة فيها 25% فقط ، جعلهم 75% بالقتل والتشريد والتخويف ، وقتل من المسلمين السنة الأوزبك مائة وعشرين الفاً ، وكان يرمي العلماء من قمة المآذن ...  واحتل العراق وماجاورها حتى جنوب تركيا ،...

· ومن أسوأ ما فعله عطل العثمانيين عن فتوحاتهم في اوربا ، وبهذا المعنى يقول أحد المفكرين الأوربيين : لولا الصفويين لكنت الآن أقرأ القرآن مثل الجزائريين ... واضطر السلطان العثماني سليم الأول أن يعطل الفتح ، ويسحب جيشه من أوربا ليقاتل الصفويين في معركة جالديران في جنوب شرق تركيا اليوم ويهزمهم ، ويقتل معظم قادة الصفويين ، ويفر إسماعيل من المعركة ، ليعاقر الخمرة  سنتين ثم يموت ...

· ثم بعثها الخميني وحافظ الأسد
بمزيد من التقية ، والتمترس خلف أكذوبة الدفاع عن القدس وتحريرها ، وهم أول من يتعاون مع الصهيونية ...  كما بين كتاب التحالف الغادر ل(باترسي ) وهوأستاذ جامعي أمريكي أصله إيراني ،  حيث وضح التعاون بين إيران وإسرائيل ؟؟؟ وكما اشتهر في العالم بفضيحة ( إيران جيت ) حيث مدت إسرائيل إيران بالسلاح الأمريكي طوال ثمان سنوات خلال الحرب العراقية الإيراينة ....

· والتقية من أهم وسائل الصفوية ، لأنها تدعي الإسلام وهي ضد الإسلام ، وتدعي أنها ضد الصهيونية وهي توأمها .... وكل ما تطرحه دعاوى فارغة ، جوفاء تريد بها أن تضحك على عقول البسطاء من المسلمين ، ومما تطرحه أنها تريد تحرير فلسطين ، وبينها وبين إسرائيل مواثيق سرية ، وأهداف مشتركة ...

· وطور الخميني وحافظ الاسد التقية إلى التقية المطورة  ......كما جاء في كتاب التحالف الغادر...كما أن بعض المهندسين الإسرائيليين ساهموا في بناء المفاعل الذري الإيراني ...

· والتقية المطورة ، وهي أن يفعلوا عكس مايطرحون من شعارات ، كما هو في الطرفة الشامية ( غمز على اليسار واذهب يمين ) ... ويطرحون شعار تحرير القدس وهم حلفاء إسرائيل وأمريكا أيضاً ....

· وقد نجحت الثورة الصفوية في إيران عام (1979) والمسماة بالثورة الإسلامية الإيرانية ، والإسلام بريء منها ...وطرحت شعار تصدير الثورة أي توسع الامبراطوية الصفوية  عن طريق نشر التشيع ،لتعود إيران كما كانت أيام كســرى أنو شروان ....

· وأكرر أنه ليس كل شيعي صفوياً ، وليس كل فارسي صفويأً، بل هم فرس ساسانيون اتخذوا التشيع غطاء لهم لمحاربة الإسلام والقضاء عليه ، بل الانتقام منه لأنه قضى على امبراطوريتهم الساسانية ... يوم القادسية ، عندما دخلت خيول المسلمين إيوان كسرى أنو شروان .....

· جد حافظ الأسد وافد على سوريا، هذه حقيقة لدى الباحثين ، واليوم يتبين أنه إيراني الأصل ، وعجبت أنه :

· كان صديقاً للشاه محمد رضا بهلوي ، ثم صار صديقاً حميماً للخميني ، وعرض عليه أن يستضيفه في سوريا ، لما طلب منه صدام الخروج من النجف في العراق .

· وكنت أعجب من الصحف السورية التي تصلني في الجزائر أن الإعلام الأسدي مؤيد للثورة الإسلامية الإيرانية ، ويذبح الإسلاميين في سوريا؟؟؟

· ووقف حافظ الأسد مع إيران ضد العراق خط الدفاع الأول الذي صمد في وجه تصدير الثورة ( زحف التشيع ) ثمان سنوات ، برجال العراق وأموال الخليج ، في حرب الخليج الأولى وقدم لهم تسهيلات كثيرة منها :

1-منع العراق من تصدير نفطه عن طريق سوريا ، وحرم سوريا (650) مليون دولار سنويا .

2-سمح للطائرات الإيرانية التي تقلع من إيران فتقصف الشعب العراقي ، سمح لها بالهبوط في سوريا لتتزود بالذخيرة والوقود ثم تقذف الشعب العراقي في طريق عودتها إلى إيران .

3-أرسل ضباطأ يدربون ويقاتلون الشعب العراقي مع الإيرانيين، وقد أسر العراقيون بعضهم وشوهدوا على شاشات التلفاز العراقي .

· أما الجرائم التي ارتكبها حافظ الأسد في سوريا فهي تكرار لمافعله أجداده القرامطة الذين قتلوا الحجاج حول الكعبة ، وحافظ الأسد قتل من حماة عام (1982) أربعين ألفا في عشرين يوما فقط ...وقتل في  جسر الشغور ، وحماة ، وادلب وريفها ، وحلب ، عام (1981) عشرات الألوف كذلك ... وكرر مافعله أجداده القرامطة ....

ويبدو لي أن الصفوية اليوم أكثر خطراً من الصهيونية لما يلي    ....

· العرب كلهم موحدون ضد الصهاينة ، وليس هذا بالنسبة للصفوية ، بل يوجد صفويون يدعون أنهم عرب

· وفي كتاب التحالف الغادر لباترسي يعقد مقارنة بين الصهيونية والصفوية ويبين أوجه الشبه بينهما ، ومنها:

· عداؤهم للعرب والمسلمين ، ومنها كذلك

· اعتقاد الصهاينة والصفويين انهم ارقى من العرب في الحضارة ....

· والأخطر من ذلك كله أن أمريكا وإيران متفاهمتان سراً ضدنا ، أو قل الصهيونية والصليبية والصفوية ينسقون بينهم في الخفاء ضدنا ومن الشواهد :

1- 1925 سلمت بريطانيا الأحواز ( عربستان ) لإيران ، و90 % من ثروة إيران الحالية من الأحواز ...ويضطهد الإيرانيون الأحوازيين كما يضطهد الصهاينة العرب الفلسطينيين وأشد ، وخاصة بعد الخميني ...ومن المؤلم أن وسائل الإعلام العربية لاتذكرذلك البلد العربي المحتل أبداً وسكانه (12) مليون عربي شيعي ضد إيران ...

2-كان التعاون واضحاً في أفغانستان إلى درجة أن حزب الوحدة الشيعي الأفغاني قاتل إلى جانب القوات الأمريكية ضد طالبان ..

3-أما في العراق فالصورة أكثر وضوحاً حيث احتلته أمريكا في( 2003) وسلمته لإيران كما تلاحظون ....

· وبعد استلام إيران للعراق طرحوا شعار الهلال الشيعي

الذي يهدف إلى أن تكون أفغانستان والعراق وسوريا ولبنان كلها تدور في فلك إيران ...وتطوق به الجزيرة العربية من الشمال ، وهكذا تعود الإمبراطورية الساسانية التي قضى عليها المسلمون في معركة القادسية في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه ....

· وأرى أن أمريكا وإيران  تنسقان معاً اليوم ضد الثورة السورية ، فإيران تقاتل الشعب السوري علناُ أمام الملأ كله ، وأمريكا تمنع وصول السلاح الفعال واللازم للثوار لإنهاء نظام الأسد ، وامريكا اليوم تريد وتعمل على استمرار المعركة بين كتائب الأسد والثوار لإنهاك سوريا والقضاء على بنيتها التحتية قضاء مبرماً ، من أجل مصلحة إسرائيل...

قلت كانت العراق في عهد صدام حسين خط الدفاع الأول ، الدفاع ضد الصفوية ، ثم انهار الخط بعد أن ضحكوا على صدام فاحتل الكويت ... ثم احتلت أمريكا العراق وسلمته لإيران وطرحت مشروع الهلال الشيعي :

· واليوم الثورة السورية هي خط الدفاع الأخير .....نجاحها تغيير كبير في المنطقة ومنه سقوط إيران والمالكي وحزب الشيطان ...

· وفي كتابي النظام الأسدي ضد العرب  فصل كامل عن نظام الممانعة والمقاومة ، خلاصته أن الأسد يتذلل  للصهاينة كي يتفاوضوا معه ويقيم معهم علاقات حسن جوار ويتنازل عن الجولان ... ونشرت هآرتس أنه في جلسات حوار مصغرة طلب بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي من نتنياهو أن ينسحب من الجولان ، لفصل سوريا عن إيران فأجابهم :  السوريون يطلبون منا عدم الانسحاب من الجولان ؛ لأنه سيخلق لهم متاعب مع شعبهم ....

· عام (2003) احتلت أمريكا العراق وسلمته لإيران ...وصرح خامئني يقول : لولا تعاون إيران ما استطاعت أمريكا احتلال أفغانستان والعراق ....وطرح الهلال الشيعي ...

· منذ بضع سنوات آلاف الجنود من الحرس الثوري الإيراني في دمشق ... ومنذ  اندلاع الثورة السورية يقاتلون إلى جانب بشار ، ومعهم  جنود حزب اللات ، وجيش المهدي ...وكل المجازر المروعة ، كذبح الأطفال بالسكاكين واغتصاب النساء أمام ذويهم من صنع جنود حزب الله وجيش المهدي والحرس الثوري .... وكذلك جميع القناصة على السطوح من الحرس الثوري ....ومن أغاليطهم أن ذبح الأطفال يعجل  بخروج المهدي من السرداب !!!

· المعركة الآن تقودها إيران صراحة ، وقد أعلنت عدة مرات خلال الشهر الأخير أن لها مستشارين عسكريين من الحرس الثوري في سوريا ، والحقيقة لها آلاف الجنود يقاتلون ، وقد أسر منهم  ، وعرض على شاشات الفيديو وكرر المسؤولون الإيرانيون أنهم لن يسمحوا بسقوط النظام الأسدي  ....وهاهو حزب اللات يعترف أن أبا العباس وثلاثة من إخوانه (استشهدوا) في مهمة جهادية ..ولم يحدد مكانها ؟؟؟ لأنهم قتلوا في سوريا ، على يد الجيش السوري الحر ...

· والخلاص من هذا الطاغوت الساساني المجوسي يكون بتكاتف العرب المسلمين ، في بلاد الشام والخليج العربي بالدرجة الأولى ،  ثم وادي النيل وشمال إفريقيا ، كما تكاتفوا ضد التتار والمغول والصليبيين .

· لأن إيران تعلن أنها تريد الخليج الفارسي ، شرقه وغربه ، وتريد  الحرمين بالذات ، تريد تحريرهم من ( النواصب...

وتريد نبش قبري الشيخين وإبعادهم عن المسجد النبوي ....

وإذا توحد أهل الشام مع أهل الخليج والجزيرة العربية ، ودعمهم الأخوة العرب في شمال إفريقيا بالمال والإعلام والمحافل السياسية فهم منتصرون  بإذن الله كما انتصروا ضد التتار وضد المغول وضد الصليبيين ....

· وفي الحديث الصحيح الذي أخرجه الإمام أحمد وصححه  الألباني يرحمهما الله :

(( تكون النبوة فيكم ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون فيكم ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكاً عاضاُ فيكون ماشاء الله أن يكون ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه ، ثم تكون ملكاً جبرياً فيكون ماشاء الله أن يكون ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه ، ثم تكون خلافة ، ثم سكت رسول الله صلى الله عليه وسلم .....

· وأنا شخصياً لم أفهم هروب زين العابدين ، ومقتل الطاغية الكبير القذافي ، وسقوط مبارك ...إلا على ضوء هذا الحديث ، وهذا يجعلني أتفاءل بنجاح الثورة السورية التي تجيش الصهيونية والصفوية العالم كله ضدها ....

· والله غالب على أمره ولو كره الكافرون ...

15/3/2011

 

د. خالد أحمد الشنتوت  باحث في التربية السياسية

 
RocketTheme Joomla Templates