تصويت

ما تقييمك للموقع ؟
 

المتواجدون الآن

يوجد حاليا 38 زوار 
سجون الاسد

الســجون في عهـد حافـظ الأســد

زُرِعَ في تفكيرنا  نحن السوريين السابقين ؛ خلال المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية والجامعية التي درسناها في سوريا، ومن خلال وسائل الإعلام والثقافة الشعبية ،أن بلدنا بلد عربي ذو سياسة قومية لايحيد عنها، وقد عايشنا صراع الأحزاب القومية كحزب البعث العربي الاشتراكي مع الماركسية الأممية ، وكنت أحيانا ًأتحالف مع القوميين ، ومنهم البعثيون ، ضد الماركسية التي كانت تسحر الشباب خلال العقد السابع من هذا القرن ، وكان التوجه القومي بدهية لايختلف عليها سوريان . وكانت سوريا قلب العروبة ، لِمَ لا ودمشق عاصمة الخلافة الأموية .

ثم جاء حافظ الأسد وكانت مهمته القضاء على هذا التوجه القومي عند الشعب السوري ،فقلب الموازين ، بعدأن زج أحرار سوريا في السجون ، أو دفنهم أحياء في المقابر الجماعية ، أو شردهم في قارات العالم الخمس ، وصار يتصرف حسب مصلحته ومصلحة أسرته وعشيرته ، فزج سوريا العروبة بمواقف لم تكن تخطر على ذهن عربي مسلم في يوم من الأيام، وألغى خلال حكمه المستمر طوال ربع قرن كل مانادى به العرب في سوريا خلال القرن العشرين، واتضح ذلك من خلال المواقف التالية :

ا ـ السـجون التي بناها وملأها بمناضلين .

2 ـ دوره في لبنـان حيث ذبح من الفلسطينيين أكثر مما ذبحه اليهود .

3 ـ موقفـه مع الفرس ضد حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق .

4 ـ موقفـه مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل ضـد حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق عام 1991م في ما يسمى حرب تحرير الكويت .

وسوف نبدأ الحديث عن السجون ، ونتحدث عن الفقرات الأخرى في مناسبات قادمة .

السجون في عهد حافظ الأسد

1ــ فـي دمشــــــق :

1ــ سجن المزة العسكري ( تابع للشرطة العسكرية )فيه ( 34 ) زنزانة فردية ، و(12 ) مهجعاً كبيراً ، و ( 6 ) مهاجع صغيرة . وقد ارتبط اسم هذا السجن بالمعارضين السياسيين ، وكبار القوم ، وكلما قام انقلاب عسكري جمع من بقي حياً من رجال النظام المقلوب ليسجنوا في سجن المزة .

2ــ سجن الشيخ حسن ( تابع للأمن السياسي ) فيه ( 18 ) زنزانة فردية ومهجع في كل طابق .

3ــ سجن كفرسوسة ( تابع للمخابرات العامة أمن الدولة ) ، ويتسع لأكثر من (3000 ) معتقل، وفيه( 250 ) زنزانة فردية ، (10 ) مهاجع كبيرة ، وهو مجهز بأحدث وسائل التعذيب والتصنت والمراقبة الالكترونية .

4 ــ سجن القلعة (للأمن السياسي ) وهومهددبالانهيار .

5ــ سجن الشرطة العسكرية .

6 ــ سـجن القصّاع (لأمن الدولة ) ومؤلف من قبو يضم ( 4 ) غرف و ( 10) زنزانات وفوق القبو مبنى يضم ( 22 ) زنزانة فردية .

7ـ سجن الحلبوني(لأمن الدولة)مؤلف من(10)زنزانات و(3)مهاجع جماعية وقبو للتعذيب .

8 ــ سجن طريق دمشق الدولي(لسرايا الدفاع)وهومخصص لحالات التحقيق السريع والإعدام .

9ــ مركز الشعبة السياسية في حي الشيخ محي الدين .

10ــ سجن الطلياني مقبل المستشفى الإيطالي

11 ــ سجن الروضة في حي الروضة

12 ـ مركز شعبة فلسطين في حي المالكي وله سمعة سيئة جداً من حيث بشاعة التعذيب فيه .

13ــ سجن العباسيين شمال ساحة العباسيين .

14ــ ســـجن مخابرات القوى الجوية .

15ــ سجن المخابرات العسكرية قرب الأركان العامة .

16ــ سجن قطنا للنساء ، وقد ذكرته هبـة الدباغ في كتابها ( خمس دقائق تسع سنوات ) ، وتحدثت عنه بمافيه الكفاية ، وكتابها موجود على موقع الإخوان لشبكة الانترنت .

17ــ سجن منطقة دوما .

18  ـ سجن منطقة النبك .

19ـ سجن قوى البادية في الضمير

20ــ معتقل القابون ( للمخابرات العسكرية .

21ــ معتقل الوحدات الخاصة  في أبو رمانة

22ــ معتقل الفرع الخارجي

23ــ سجن الضمير الكبير وهو أحدث السجون .

2ـــ : فـي حــلــب

1ــ سجن أمن الدولة أمام قصر المحافظ .

2ــ سجن أمن الدولة العسكري قرب الجمارك

3ــ السجن المركزي وهو سجن مدني على طريق المسلمية .

4ــ فرع المخابرات العسكرية بقرب محطة بغداد .

5ــ مدرسة المدفعية ( الراموسة.)  .

6ــ سجن ثكنة هنانو .

7ــ سجن شعبة الأمن السياسي في الجميلية .

8 ــ سجن الأمن الجنائي بالعزيزية .

وعندما حاصرت الفرقة الثالثة من الجيــش العقائدي السوري مدينة حلب بين شهري آذار ونيسان (1980م ) استخدمت المعتقلات التالية :

9ــ معتقل فرع الحزب .

10ــ معتقل الوحدات الخاصة في القلعة.

11ــ معتقل مركز مديرية التربية والتعليم .

12ــ معتقل المركزالثقافي .

13ــ معتقل الملعب البلدي .

14ــ معتقل مدرسة الأندلس .

15ــ معتقل رعاية الشباب .

16ــ معتقل مدرسة الحكمة قرب أوغاريت.

17ــ معتقل مدرسة سعد الله الجابري .

18ــ معتقل مدرسة الأرض المقدسة .

19ــ معتقل مدرسة المرعشلي

أما المحافظات الأخرى فلم تكن أقل نصيباً من منجزات الأسد ، وتعتبر جميع سجون سورية مؤقتة لنزلائها ماعدا تدمر ومعتقلات سرايا الدفاع ، حيث الإقامة في سجن تدمر دائمة، وفي معتقلات السراياقصيرة لأنها تنتهي بالإعدام السريع

.

ســجن تـدمـر العســـكري :

بني هذا السجن في أصله لتأديب الناشزين والمنحرفين من العسكريين ، ولذلك تسمى المجموعة العسكرية فيه (سرية التأديب ) ، وأول مرة تفتح أبوابه لاعتقال السياسيين حين نقلت إليه مجموعة من قادة الإخوان المسلمين أواخر يونيو 1966م منهم مروان حديد يرحمه الله ، والشيخ عبد الفتاح أبو غدة يرحمه الله ، ولم يفرج عنهم إلا في أعقاب هزيمة العرب في 1967م .

وقد ألقى رفعت الأسـد ـ قائد سرايا الدفاع يومذاك ـ خطاباً في المؤتمر القطري السابع لحزب البعث 1979م قدم فيه مشروع التطهير الوطني ، وخلاصته أن يسجن كل مخالف للحزب في سجن تدمر ، حيث يقاسي أشد أنواع التعذيب ، حتى تتغير قناعاته الفكرية ، أو يصفى جسدياً في هذا السجن ، ويكاد يكون هذا السجن وقفاً على الإخوان المسلمين ، وقد صرح ممن فرج عنهم ممن خبر هذا السجن فقال : الفرق بين سجن تدمر وسجن المخابرات العسكرية في دمشق كالفرق بين سجن المخابرات وبيت المواطن العادي بين أهله .

يبلغ طول سجن تدمر (125)م وعرضه (100)م محاط بجدران عالية ، ويتألف من (41) مهجعاً تطل على (7) باحات ، ومعظم المهاجع كبيرة (18×5)م . ويوجد فيه قسم للنساء عند مدخل الباحة رقم (7) كان مستوصفاً في الماضي ، وفي سجن تدمر (10) زنزانات فقط ، كما خصص المهجعان (21،22) للأحداث .  وفي هذا السجن مكان يسمى الورشــة في الزاوية الغربية وفيها يتم تنفيذ أحكام الإعدام بعد المحاكمات الميدانية ، ومن المؤكد أنه أعدم في هذه الورشـة مايزيد على (15000) عضو من جماعة الإخوان المسلمين يرحمهم الله تعالى خلال الثمانينات ( كما يقول الأخ محمد سليم حماد في كتابه شاهد ومشهود ) . ومن أراد التعرف أكثر على هذا السجن ومايجري فيه من فنون التعذيب السادية والوحشية فليقرأ كتاب (شاهد ومشهود ) وكتاب (في القاع )

سجن صيدنايا :

وقد بنت السلطة في عهد حافظ الأسد سجناً كبير اً، ومجهزاً بوسائل الراحة في صيدنايا، وخصصته لمن تنوي الإفراج عنه من السجناء بعد أن نجح في ثقافة التطهيرالوطني ، وغير قناعاته وندم على ماضيه ، وأعلن ولاءه للأسد ، يخرج هذاالسجين من تدمر إلى صيدنايا، ليمكث فيه سنتين ، تعود عافيته إليه قبل أن يخرج إلى الشارع العام ويراه الناس ، أماسجن تدمر فقدوصل بعض الآباء والأمهات بعد أن دفعوا مايملكون من الذهب أو العقارات، وسمح لهم بمشاهدة ولدهم مدة ساعة واحدة فقط ، ولماأُحضر لهم ولدهم أنكروه ولم يعرفوه ، وفي بعض الأحيان خافوا من شكله نستعيذ بالله من الفتن والمحن ، لأن السجناء في تدمر عبارة عن هياكل عظمية ، وآثارالجروح بادية في كل مكان من أجسادهم، الملفوفة بأسمال ممزقة دخلوا بهاالسجن قبل عشرة أعوام أو تزيد .

كماتحضر السلطة السورية جمعيات حقوق الإنسان الدولية إلى هذاالسجن ــ صيدنايا ــ لتشهدأن سورياتحترم حقوق السجناء وتعتني بهم . وقد أنفقت الدولة أموالاً طائلة في بناء سجن صيدنايا ومرافقه لاتقل عن تكاليف مباني جامعة كبيرة

هذا غيض من فيض ، فقد أنفقت حكومات حافظ الأسـد على السجون في سوريا أضعاف ماأنفقته على التعليم ، بمعرفة منـه ومن شقيقه رفعت الأسـد . ومما يذكر لسوريا الأسد أن أول أجهزة كمبيوتر استوردتها حكومة سوريا كانت لصالح المخابرات العسكرية ، وليس لصالح الجامعات ، ومنذ أواخر الثمانينات كان الشعب العربي في سوريا كله مدخلاً في الكمبيوتر ، وتكفي ثوان لضباط المخابرات العسكرية أو المخابرات العامة ، أو الأمن القومي أو الأمن السياسي أو أمن القوى الجوية أو غيرها من سلطات الأمن ؛ كي يعرفوا اسم كل مواطن وعمله ومكان إقامته ، وأرقام هواتفه ، وعنوانه ، وأسماء أولاده وزوجته وأخوانه وأخواته وأعمامه وأخواله ، وسيرة حياته ، وبالتالي موقفه من النظام .

أما الاهتمام بالحاسوب في الجامعات والحياة المدنية فقد دخل سوريا مع عهد بشار الأسـد فقط .

خالد الأحمـد ( كاتب سوري في المنفى )

 

 
RocketTheme Joomla Templates