تصويت

ما تقييمك للموقع ؟
 

المتواجدون الآن

يوجد حاليا 27 زوار 
إيران وإسرائيل دبس وزيت

ِ

إيران وإسرائيل: دهن ودبس!

شبكة البصرة

تتوالى أنباء التعاون بين نظام الجمهورية (الإسلامية) الإيرانية والكيان الصهيوني في الكثير من المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية، وما خفي أعظم. ولسوف يتنطع بعض المنافقين من أتباع الملالي العرب للقول إن هذه تقارير كاذبة وفي أحسن الأحوال سيقولون ربما أن هذه أعمال مسؤولين صغار وليست سياسة مركزية للدولة وغير ذلك من الذرائع الشائعة في السياسة والإعلام الإيراني منذ استيلاء خميني وجماعته على ثورة الشعب الإيراني على حكم الشاه. وخير رد على هذه الأقاويل ما ورد في مقابلة السيد أبو الحسن بني صدر أول رئيس لجمهورية إيران الإسلامية التي أعلن فيها أن خميني بنفسه هو الذي أمر بالتعاون العسكري مع إسرائيل ضد العراق في الثمانينيات. وفيما يأتي بضعة أخبار مما طفا على السطح مؤخراً من أنباء التعاون بين الصديقين إيران وإسرائيل والتي شقت طريقها للنشر رغم ضباب الصياح والصراخ والعويل من الطرفين عن عداء كل منهما للآخر :

أكثر من 200 شركة إسرائيلية تقيم علاقات تجارية مع إيران

تل أبيب- (يو بي اي): أفادت تقارير إسرائيلية الخميس بأن 200 شركة إسرائيلية على الأقل تقيم علاقات تجارية مع إيران بينها استثمارات في مجال الطاقة الإيرانية رغم دعوات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المتكررة بتشديد العقوبات الاقتصادية على إيران ومقاطعتها من أجل إرغامها على وقف تطوير برنامجها النووي.

وقالت صحيفة (هآرتس) إنه على الرغم من سن قانون في الكنيست في العام( 2008 )يحظر على الشركات الإسرائيلية القيام بعلاقات تجارية مع إيران إلا أن السلطات في إسرائيل لم تنفذ أية خطوة في هذا الاتجاه.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى أنه على الرغم من تقلص حجم العلاقات التجارية بين إسرائيل وإيران في العقد الأخير على إثـر دعوات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للقضاء على إسرائيل إلا أن العلاقات التجارية بين الدولتين ما زالت جارية بواسطة شركات تعمل في تركيا والأردن ودبي.


وتأتي الأنباء حول هذا النشاط التجاري بعدما أعلنت الولايات المتحدة عن أنها وضعت شركة الملاحة البحرية الإسرائيلية التابعة لرجل الأعمال الأكثر ثراء في إسرائيل (سامي عوفـر ) على لائحة سوداء بعد بيع ناقلة نفط لإيران وهو ما اعتبرته الإدارة الأميركية بمثابة "طعنة سكين في الظهر".

ونقلت الصحيفة عن( يهوشع مائيري )رئيس "جمعية الصداقة الإسرائيلية – العربية" التي تشجع تطوير علاقات اقتصادية لتشكل بديلاً للعملية السياسية قوله إنه "على الرغم مما يظهر على سطح الأرض (أي الدعوات لفرض عقوبات على إيران) إلا أن العلاقات السرية مع إيران مستمرة بحجم عشرات ملايين الدولارات كل عام".

وأضاف مائيري أنه "حتى عندما يتم إطلاق تصريحات قاسية في الهواء من كلا الجانبين لكن الأعمال التجارية تزدهر والعلاقات مع النظراء الإيرانيين رائعة وفي المجال التجاري يتجاهلون التصريحات السياسية".وتابع أنه "بالإمكان القول إنه توجد أرضية خصبة لتعميق التجارة وحتى أنه في العام الأخير تم إقامة علاقات تشمل تقديم استشارات في مجال هندسة وبناء مصانع أغذية".

وقالت "يديعوت أحرونوت" أن الإسرائيليين يصدرون لإيران بالأساس وسائل للإنتاج الزراعي مثل أسمدة وأنابيب ري وهرمونات لزيادة در الحليب وبذور، بينما يصدر الإيرانيون لإسرائيل الفستق والكاشيو والغرانيت.

وقال رئيس اتحاد مقاولي أعمال الترميم في إسرائيل مستورد الغرانيت (عيران سيف )للصحيفة إن "الغرانيت الإيراني منتشر جداً ومفضل جداً في إسرائيل ويتم استخراجه من جبال إيران ويصل إسرائيل عن طريق تركيا".

وأضاف سيف إنه يعارض هذه التجارة وإن "الإيرانيين اقترحوا علي شخصياً بيعي مئات الأطنان من الغرانيت وأن يتم نقلها عبر تركيا حيث يتم هناك صقلها بسعر رخيص لكني رفضت، وحاولت تنظيم مقاطعة على إيران لكني لم أنجح في هذا".

ولا تنحصر العلاقات التجارية بين إسرائيل وإيران بالشركات الخاصة إذ كشفت "هآرتس" في الماضي عن أن شركة الكهرباء وسلطة المطارات في إسرائيل اشترت معدات بمئات ملايين الدولارات من شركة دنمركية وألمانية لديها علاقات تجارية مع إيران ...

وقالت "هآرتس" اليوم إنها توجهت إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بهذا الخصوص وكان الرد أن هذا الموضوع ليس في مجال مسؤوليته وإنما بمسؤولية وزارة المالية التي لم تتخذ أية خطوات لمنع التجارة بين إسرائيل وإيران حتى اليوم. (القدس العربي 26/5/2011 )....

 

صحيفة هآرتس تتحدث عن مشاركة 200 شركة إسرائيلية
في بناء المفاعل النووي الإيراني

كشفت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر اليوم الخميس عن أن حكومة إسرائيل تتجاهل حقيقة وجود نحو 200 شركة إسرائيلية تقيم علاقات تجارية مع إيران. وأضافت الصحيفة بأن العلاقات التجارية تشمل الاستثمار في قطاع الطاقة الإيراني الذي تستخدم إيراداته لتطوير المشروع النووي في إيران.

وذكرت الصحيفة أن الكنيست كانت قد صادقت عام 2008 على مشروع قانون يحظر على الشركات الإسرائيلية الاستثمار في شركات عملاقة تتعاون مع إيران إلا أن الحكومة لم تحرك ساكناً لوضع مشروع القانون موضع التنفيذ.

وقالت صحيفة هآرتس إن ديوان نتنياهو أوضح أن هذا الموضوع ليس من صلاحيته بل من صلاحيات وزارة المالية التي لم تعمل أي شيء حتى الآن.

هذا وأكدت وزارة الجيش الليلة الماضية أنها لا تعلم شيئاً عن الأنباء التي تحدثت عن بيع ناقلة نفط تابعة لشركة الإخوة عوفر الإسرائيلية لإيران. ونفت وزارة الدفاع جملة وتفصيلاً ما تردد من أنها كانت ضالعة في الصفقة واصفة هذه الأنباء بمضللة.  (أمد/ تل أبيب(26/5/2011

 

بواخر إسرائيل تخدم جمهورية إيران الإسلامية

نشرت جريدة هآرتز الإسرائيلية يوم 29 مايس 2011 تقريراً بعنوان:

" 13باخرة تملكها شركة عوفر أخوان للملاحة الإسرائيلية رست في موانيء إيران في العقد الماضي"

قالت فيه إن وكالة إكواسيس للمعلومات البحرية كشفت عن تعامل 13 باخرة إسرائيلية مع جمهورية إيران الإسلامية وأنها قد حملت كميات نفط وحمولات أخرى لحساب إيران من مينائي مدينة بندر عباس وجزيرة خرج. وقالت إن وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي إن شركة عوفر اخوان للملاحة الإسرائيلية قد انتهكت العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران. أشارت إلى ناقلة نفط تدعى رافلز بارك كانت تملكها شركة عوفر اخوان الاسرائلية ثم باعتها لمؤسسة الملاحة لجمهورية إيران الإسلامية. وفيما يأتي نص الخبر الذي نشره موقع أكلي تروث (الحقيقة المرة):

The Ugly Truth

http://theuglytruth.wordpress.com/ Just another WordPress.com weblog

13 ships owned by Israel’s Ofer Brothers have docked in Iran over past decade

http://theuglytruth.wordpress.com/2011/05/29/13-ships-owned-by-israels-ofer-brothers-have-docked-in-iran-over-past-decade/#more-14269

Posted: May 29،2011 by crescentandcross

Equasis،a major shipping information database،reveals the ships docked in the Iranian port city Bandar Abbas and Kharg Island; Iran and Ofer Brothers Group deny the allegations.

Haaretz//At least 13 Tanker Pacific ships،owned by the Israeli Ofer Brothers Group،have docked in Iran over the past decade،according to information released by Equasis،a major shipping information database.

On Tuesday the U.S. State Department shocked the Israeli business community with its announcement that the Ofer Brothers shipping company had violated economic sanctions against Iran. At the heart of the matter was an oil tanker named Raffles Park،which had been owned by the Ofer Brothers Group and eventually found its way into the hands of the Iranian national shipping company – the Islamic Republic of Iran Shipping Lines.

The ships docked in the Iranian port city Bandar Abbas and Kharg Island. Bandar Abbas is a city located on Iran’s southern coast. Kharg Island is used as a port for exporting oil from Iran.

Iran،who refuses to recognize Israel’s right to exist as a Jewish state،has denied all ties to the Ofer family. “Any commercial connection to the Zionist regime and the companies that operate within it are against the law، ” an Iranian official said.

The Ofer Brothers Group denies the allegations against them.

A state department spokesman،Mark Toner،replied to the Ofers’ claims at a press conference on Wednesday. “We did considerable due diligence in checking out these claims. And what we found is that Ofer Holdings Group is the parent of a company called Tanker Pacific،and that’s the company that actually sold this tanker to the Iranians، ” Toner said.

Toner said Tanker Pacific and its subsidiary had “failed to do proper due diligence and to prevent this transaction. So they’re responsible – I guess my point is that they’d be responsible for the conduct of their subsidiary.”

The alleged business with Iran was done by the Singapore-based Tanker Pacific،one of the world’s largest shipping companies and an Ofer Brothers subsidiary. It operates a fleet of 45 huge tankers that transport crude oil worldwide،with branches in India،Britain and China.

شبكة البصرة

الاثنين 27 جماد الثاني 1432 / 30 آيار 2011

 

 
RocketTheme Joomla Templates